نور الهداية والإيمان
مرحباً بكم فى منتديات نور الهداية منتدى اسلامى لاهل السنة والجماعة سجل فى المنتدى.


منتدى يهتم بالامور الاسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدير:نرحب بالسادة الزائرين والأعضاء أرجوا أن تحتسب وجودك فى هذا المنتدى وتدبر قوله تعالى :ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)عنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود
{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
عَنْ عليٍّ رضي اللَّه عَنْهُ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ له وَلِفَاطِمةَ رضيَ اللَّه عنهما: « إِذَا أَوَيْتُمَا إِلى فِراشِكُما ، أَوْ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُما ­ فَكَبِّرا ثَلاثاً وَثَلاثِينَ ، وَسَبِّحَا ثَلاثاً وثَلاثِينَ ، وَاحْمَدَا ثَلاثاً وَثَلاثِين » وفي روايةٍ : « التَّسْبِيحُ أَرَبعاً وَثَلاثِينَ » وفي روايةٍ : « التَّكبيرُ أَربعاً وَثَلاثِينَ » متفقٌ عليه .
قال اللَّه تعالى: {إن اللَّه وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } . - وعنْ عبد اللَّه بن عمرو بن العاص ، رضي اللَّه عنْهُمَا أنَّهُ سمِع رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « من صلَّى عليَّ صلاَةً ، صلَّى اللَّه علَيّهِ بِهَا عشْراً » رواهُ مسلم . - وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « أَوْلى النَّاسِ بي يوْمَ الْقِيامةِ أَكْثَرُهُم عَليَّ صلاةً » رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ . - وعن أوس بن أوس ، رضي اللَّه عنْهُ قال : قالَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ مِن أَفْضلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعةِ ، فَأَكْثِرُوا عليَّ مِنَ الصلاةِ فيه ، فإنَّ صَلاتَكُمْ معْرُوضَةٌ علَيَّ » فقالوا : يا رسول اللَّه ، وكَيْفَ تُعرضُ صلاتُنَا عليْكَ وقدْ أرَمْتَ ؟، يقولُ :بَلِيتَ ،قالَ:«إنَّ اللَّه حَرم على الأرْضِ أجْساد الأنْبِياءِ » . رواهُ أبو داود بإسنادٍ صحيحِ . - وعنْ أبي هُريْرةَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « رَغِم أنْفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ علَيَّ » رواهُ الترمذي وقالَ : حديثٌ حسنٌ .
- عنْ أَبي هُريرةَ رَضي اللَّه عنْهُ ، قال : أوصَاني خَليلي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بصِيامِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شهر ، وركْعَتي الضُّحَى ، وأَنْ أُوتِرَ قَبل أَنْ أَرْقُد » متفقٌ عليه . والإيتار قبل النوم إنما يُسْتَحَبُّ لمن لا يَثِقُ بالاستيقاظ آخر اللَّيل فإنْ وثق فآخر اللَّيل أفضل. - وعَنْ أَبي ذَر رَضِي اللَّه عَنْهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « يُصبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صدقَةٌ : فَكُلُّ تَسبِيحة صدَقةٌ ،وكل تحميدة صدقة ، وكُل تَهليلَةٍ صدَقَةٌ ، وَكُلُّ تكبيرة صدَقةٌ ، وأَمر بالمعْروفِ صدقَةٌ ، ونهيٌ عنِ المُنْكَرِ صدقَةٌ ، ويُجْزِئ مِن ذلكَ ركْعتَانِ يركَعُهُما مِنَ الضحى » رواه مسلم .
وعنْ أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ قال حِينَ يُصْبِحُ وحينَ يُمسِي : سُبْحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مِائَةَ مَرةٍ لَم يأْتِ أَحدٌ يوْم القِيامة بأَفضَلِ مِما جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحدٌ قال مِثلَ مَا قال أَوْ زَادَ » رواهُ مسلم .
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">
type="text/">var addthis_pub="moaz"; Bookmark and Share type="text/" src="http://s7.addthis.com/js/200/addthis_widget.js">

شاطر | 
 

 أذكـار الصـلاة (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
road alsona
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1145
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

مُساهمةموضوع: أذكـار الصـلاة (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم   الأحد فبراير 27, 2011 2:17 am



أذكـار الصـلاة (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم

أدعية استفتاح الصلاة

"اللَّهُمَّ باعِدْ بيني وبين خطاياي ([1]) كما باعدتَ بينَ المشرق والمغرب، اللَّهُمَّ نَقِّني من خَطَاياي كما ينقى الثوب الأبيضُ من الدَّنس ([2]) ، اللَّهُمَّ اغسلني من خطاياي بالماءِ والثلجٍ والبرَد" .
متفق عليه

"سُبْحَانكَ ([3]) اللَّهُمَّ وبَحمدكَ وتبارك ([4]) اسمُكَ وتعالىَ جَدُّك([5]) ، ولا إله غَيْرُك".
صحيح (صحيح ابن ماجه 1/135)



وكان يزيد في صلاة الليل على هذا الدعاء "لا إِلَهَ إلاَّ الله (ثلاثاً) والله أكبر كبيراً (ثلاثاً) أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه([6]) ونفخه ([7]) ونفثه([8]) " ثم يقرأ . صحيح (صحيح سنن أبي داود 1/148) .

"الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرة وأصيلا"، استفتح به رجل من الصحابة فقال صلى الله عليه وسلم: "عجبت لها! فتحت لها أبواب السماء"

(مسلم 1/420)

"الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه" استفتح بها رجل فقال صلى الله عليه وسلم: "لقد رأيت اثني عشر ملكاً يبتدرونها أيهم يرفعها" .

صحيح (صحيح سنن أبي داود 1/166)

"الله أكبر [ثلاثاً] ذو الملكوت والجبروت ([9]) والكبرياء والعظمة"

صحيح (صحيح سنن أبي داود 1/166)

"كان يكبر عشراً ويحمد عشراً ويسبح عشراً ويهلل عشراً ويستغفر عشراً ويقول: اللَّهُمَّ اغفر لي واهدني وارزقني [ وعافني ] عشراً ويقول : اللهم إني أعوذ بك من الضيق يوم الحساب عشراً" .

رواه أحمد وابن شيبة وصححه الألباني (صفة صلاة النبي)

"كان صلى الله عليه وسلم يقول إذا قَامَ إلى الصَّلاة في جَوفِ اللَّيْل : "اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السمواتِ والأرض ([10]) ، ولك الحمد أنت قيّوَمُ ([11]) السموات والأرض ولك الحمدُ أنت ربُّ السموات والأرض ومن فيهنَّ أنت الحقُّ، ووعدك الحَقُّ، وقولُك الحقُّ، ولقاؤكَ حق، والجنَّةُ حق، والنَّارُ حق، والسَّاعةُ حق، اللَّهُمَّ لك أسلمتُ وَبِكَ آمنتُ، وعَليْك توكَّلْتُ، وإليكَ أنَبْتُ ([12]) ، وَبِكَ خاصَمتُ ([13]) ، وإليكَ حاكمتُ([14]) ، فاغفر لي ما قدَّمْتُ وأخَّرْتُ وأسررتُ وأعلنتُ، أنت إلهي، لا إلهَ إلاَّ أنت" .

"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتتحُ صلاته إذا قام من اللَّيلِ: "اللَّهُمَّ رَبَّ جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطِرَ السمواتِ والأرضِ، عَالِمَ الغيبِ والشَّهادة، أنتَ تَحْكُمُ بين عِبَادِكَ فيما كَانُوا فيه يختلفون، اهدني لما اختُلِفَ فيه من الحَقِّ بإذنك([15]) إنك تَهدِي من تشاءُ إلى صِراطٍ مُستقيم" .

(رواه مسلم 1/534)
أدعية الركوع

"سُبْحانَ رَبِّي العظيم" ثلاث مرات . صحيح (صحيح ابن ماجه 1/147)

وكان أحياناً يكررها أكثر من ذلك .

"سبحان ربي العظيم وبحمده" (ثلاثاً)

رواه احمد والدارقطني انظر (صفة صلاة النبي)

"سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ([16]) رَبُّ الملائِكَةِ والرُّوح" .

(رواه مسلم 1/353)

"سُبحانك اللَّهُمَّ ربَّنا وبحمدِك، اللَّهُمَّ اغفِرْ لي" . متفق عليه وكان يكثر منه في ركوعه وسجوده .

"اللهم لك ركعت وبك آمنت، ولك أسلمت، وعليك توكلت، أنت ربي خشع سمعي وبصري ودمي ولحمي وعظمي وعصبي لله رب العالمين".

صحيح (صحيح سنن النسائي1/226)

"اللهم لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، [أنت ربي] خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي (وفي رواية وعظامي) وعصبي [ وما استقلَّت به قدمي ([17]) لله رب العالمين] " .

(صفة صلاة النبي) (مسلم 1/535) أبو عوانة والطحاوي والدارقطني

"سُبْحَان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة" .

صحيح (صحيح سنن أبي داود 1/166)
عند الرفع من الركوع

"سمع الله لمن حمده" (البخاري ـ باب فضل اللهم ربنا لك الحمد)

"ربنا ولك الحمد" وتارة يقول : "ربنا لك الحمد" وتارة يضيف إلى هذين اللفظين قوله "اللهم" . مسلم (1/346)

وتارةً يزيد على ذلك: "… مِلْء السموات ومِلءَ الأرضِ ومِلءَ ما بينهما، ومِلءَ ما شِئْتَ من شيءٍ بعدُ أهل الثناء والمجد، أحَقُّ ما قال العبدُ، وكُلُّنا لك عَبْدٌ، اللَّهُمَّ لا مانَعَ لما أعطيتَ ولا مُعْطِي لما منعتَ ولا ينفعُ ذا الجَدِّ مِنْك الجَدُّ" .

(رواه مسلم 1/347) وأبو عوانه

وتارة تكون الزيادة : "…. مِلءَ السَّماءِ ومِلءَ الأرضِ، وملءَ ما شِئتَ من شيءٍ بعد. اللَّهُمَّ طهّرْني بالثَّلج والبَرد والماءِ البارد. اللَّهُمَّ طهّرنِي من الذنوب والخطايا كما يُنَقَّى الثوبُ الأبيضُ من الدَّنَس" .

رواه مسلم 1/346)

"ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه [مباركاً عليه، كما يحب ربنا ويرضى] " (رواه البخاري 1/317) ومالك و أبو داود

وتارة يقول في صلاة الليل : "لربي الحمد، لربي الحمد" .
أدعية السجود

"أقْرَبُ ما يكونُ العبد من رَبِّهِ وهو ساجِدٌ، فأكْثِروا الدُّعَاء" .

(رواه مسلم 1/350)

"سُبْحَان رَبِّي الأعْلَى" ثلاث مرات. صحيح (صحيح ابن ماجه 1/147)

"سُبْحَان رَبِّي الأعْلَى وبحمده" ثلاثاً .

رواه أحمد والدارقطني (صححه الألباني في صفة صلاة النبي)

"سُبحانك اللَّهُمَّ رَبَّنا وبحمدكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي" متفق عليه

"سُبُّوحٌ قُدُّوس رب الملائكة والروح" (رواه مسلم 1/353)

"اللَّهُمَّ لك سَجدْتُ وبِكَ آمنتُ ولك أسلمتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقهُ وصوَّرهُ وشقَّ سمعه وبصرهُ تبارك الله أحسَنُ الخالِقين" .

(رواه مسلم 1/535)

"سجد لك سوادي وخيالي، وآمن بك فؤادي، أبوء بنعمتك عليَّ ، هذي يدي وما جَنَيْتُ على نفسي" .

رواه الحاكم (وصححه الألباني ـ صفة صلاة النبي)

"اللَّهُمَّ اغفِرْ لي ذَنْبي كُلَّهُ، دِقَّهُ وجُلَّه([18]) ، وأوَّله وآخِرَهُ، وعلانيتَهُ وسِرَّهُ" .

(رواه مسلم 1/350)

وكان يقول في صلاة الليل : "اللَّهُمَّ أعُوذُ برضَاكَ مِنْ سخطك وبمعافاتك من عُقُوبتك، وأعُوذُ بِكَ مِنْكَ لا أُحْصِي ثناءً عليكَ أنتَ كما أثنيتَ على نَفْسِكَ".

(رواه مسلم 1/352)

"سُبْحان ذي الجَبَرُوتِ والمَلَكوتِ والكِبْرِياء والعظمةِ" .

صحيح (صحيح سنن أبي داود 1/166)

"سبحانك [اللهم] وبحمدك ، لا إله إلا أنت" .

رواه مسلم (1/352) وأبو عوانة والنسائي

"اللَّهُمَّ (وفي لفظ : ربي) اغفر لي ما أسررت وما أعلنت" .

صحيح (صحيح سنن النسائي 1/241)

ثم ليتخيَّر من الدعاء ما شاء .
دعاء سجود التلاوة

ومما ورد من دعاء في سجود التلاوة : "سَجَدَ وجهي للَّذي خَلَقَهُ، وشقَّ سَمْعَهُ وبَصَرهُ بِحوْلِهِ وقُوَّتِه [فتبارك الله أحسن الخالقين] " .

صحيح (صحيح الترمذي 1/180) والحاكم وصححه ووافقه الذهبي

"اللَّهُمَّ اكتُبْ لي بها عِنْدَكَ أجْراً، وَضَعْ عَنِّي بها وزْراً، واجعلها لي عِنْدَك ذُخْراً، وتَقَبَّلها مِنِّي كما تقَبَّلتَها من عبدِك داوُدَ" .

حسن (صحيح الترمذي 1/180)
عند الجلوس بين السجدتين

"رَبِّ اغْفِرْ لي، رَبِّ اغْفِرْ لي" صحيح (صحيح ابن ماجه 1/148)

"اللهم (وفي لفظ: ربي) اغفر لي ، وارحمني ، [واجبرني]، [وارفعني]، واهدني، [وعافني] ، وارزقني".

صحيح (صحيح سنن ابن ماجه 1/90) والترمذي والحاكم
التشهد

"التحيات([19]) لله ، والصلوات([20]) ، والطيبات([21]) ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، [فإذا قالها أصابت كل عبدٍ صالحٍ في السماء والأرض]، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله" . متفق عليه
الصلاة على النبي الله صلى الله عليه وسلم بعد التشهد

"اللَّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّد وعلى آل محمَّد، كما صليت على [إبراهيم، وعلى]
آل إبراهيم، إنَّك حميدٌ مجيدٌ، اللَّهُمَّ بارِكْ على مُحَمَّدٍ وعلى آله محمَّدٍ كما بارَكْتَ على [إبراهيم، وعلى] آلِ إبراهيم إنَّكَ حميدٌ مجيدٌ" (رواه البخاري 8/138)

"اللَّهُمَّ صلِّ على محمدٍ وأزواجِه وذُرِّيته كما صلَّيت على آل إبراهيمَ وبَارِكْ على مُحمَّدٍ وأزواجِهِ وذرِّيته كما باركت على آل إبراهيم إنَّك حميدٌ مجيدٌ" .

(رواه البخاري 8/139)
بعد التشهد الأخير وقبل السلام

"اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِك من عذاب القبر، وأعُوذُ بِكَ من فتنة المسيح الدَّجَّال، وأعُوذُ بِكَ من فتنة المحيا وفتنةِ الممات، اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ من المأثَم([22]) والمغرم([23]) ".

متفق عليه .

"اللهم حاسبني حساباً يسيراً" .

أحمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي (صفة صلاة النبي للألباني)

"اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بك من شرِ ما عملتُ ([24]) ، ومن شر ما لم ([25]) أعمَلْ [بعد]".

صحيح (صحيح سنن النسائي 3/1122) صفة صلاة النبي للألباني

"اللَّهُمَّ إنِّي ظلمتُ نفسي ظُلماً كثيراً، ولا يغفر الذُنُوب إلا أنت، فاغْفِر لي مغفرةً من عِندِك وارحمني إنَّك أنتَ الغفور الرحيم" .

متفق عليه

"اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي مَا قَدَّمت وما أخرتُ وما أسرَرتُ وَمَا أعلَنْتُ وَمَا أسرَفتُ وما أنتَ أعلمُ بِهِ مِنِّي أنت المقدِّمُ وأنت المؤخِّرُ لا إلهَ إلا أنت" .

(رواه مسلم 1/526)

"اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ من البُخْلِ وأعُوذُ بِكَ من الجُبْن، وأعوذُ بِك من أن أُردَّ إلى أرذَلِ العُمُر، وأعُوذُ بِكَ من فتنةَ الدُّنيا وأعُوذُ بِكَ من عذاب القَبْر" .

(رواه البخاري 8/142)

"اللَّهُمَّ إنِّي أسألك بأني أشهد أنك الله ، لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد" .

صحيح (صحيح سنن الترمذي 3/163)

"اللَّهُمَّ إني أسألك يا الله بأنك الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم" .

رواه النسائي (وصححه الألباني ـ صفة صلاة النبي)

"سمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم من رجل دعا بها فقال عليه السلام : "قد غفر له ، قد غفر له" .

"اللَّهُمَّ إني أسألك بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، المنان، يا بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار" .

صحيح (صحيح سنن ابن ماجه 1/150)

"اللَّهُمَّ إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار" .

صحيح (صحيح ابن ماجه 1/150)

"اللَّهُمَّ بعلمك الغيب، وقدرتكَ على الخلق، أحيني ما علمتَ الحَيَاةَ خيراً لي، وتوفَّني ما علمت الوفاة خيراً لي، اللَّهُمَّ وأسألُكَ خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألُك كلمة الإخلاص في الرِّضا والغضب وأسألُك القصد في الفقر والغنَى، وأسألك نعيماً لا ينفدُ ، وأسألك قُرَّة عينٍ لا تنقطعُ، وأسألكُ الرِّضا بعد القضاء، وأسألك بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ، وأسألكَ لذَّة النظر إلى وجهك الكريم، والشوق إلى لقائك، من غير ضرَّاء مُضِرَّة ولا فتنةٍ مضلَّةٍ، اللَّهُمَّ زيِّنَّا بزينة الإيمان، واجعلنا هُداة مهتدين".

رواه الحاكم وصححه الألباني (صحيح الجامع 1/411)

([1]) هي جمع خطيئة .

([2]) أي الوسخ .

([3]) أي أُسبحك تسبيحاً: بمعنى أنزهك تنـزيهاً من كل النقائص .

([4]) أي كثرت بركة اسمك إذ وجد كل خير من ذكر اسمك.

([5]) أي علا جلالك وعظمتك .

([6]) همزه : الهمز نوع من الجنون .

([7]) نفخه : أي من كبره .

([8]) نفثه : فسرها الرواة بالشَعْرِ (أي الشّعْر المذموم) .

([9]) أي صاحب القهر والتصرف البالغ كل منهما غايته .

([10]) أي منورها وبك يهتدي من فيها .

([11]) قيام هو القائم على كل شيء ومعناه مدبر أمر خلقه .

([12]) أنبت : أي أطعت ورجعت إلى عبادتك أي أقبلتُ عليها .

([13]) خاصمت : أي بما أعطيتني من البراهين والفقه خاصمت من عاند فيك وكفر بك وقمعته بالحجة.

([14]) حاكمت أي كل من جحد الحق حاكمته إليك وجعلتك الحكم بيني وبينه .

([15]) أهدي لما اختلف فيه من الحق بإذنك: أي ثبتني .

([16]) سبوح قدوس : أي المسبح المقدس ومعنى سبوح المبرأ من النقائض والشريك وكل ما لا يليق بالإلهية . وقدوس : المبارك المطهر من كل ما يليق بالخلق .

([17]) أي ما حملته .

([18]) دقة وجله : أي صغيره وكبيره .

([19]) جمع تحية وهي الملك والبقاء وقيل العظمة .

([20]) هي الصلوات المعروفة وقيل الدعوات والتضرع .

([21]) أي الكلمات الطيبات. ومعنى الحديث أن التحيات والصلوات والكلمات الطيبات مستحقة لله تعالى ولا تصح لغيره .

([22]) المأثم : هو الأمر الذي يأثم به الإنسان، أو هو الإثم نفسه .

([23]) المغرم : ويريد به الدين .

([24]) أي من شر ما فعلت من السيئات .

([25]) ومن شر ما لم أعمل : من الحسنات ، يعني : من شر تركي العمل بها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nourhedaya.darkbb.com
 
أذكـار الصـلاة (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهداية والإيمان :: منتدى السيرة النبوية-
انتقل الى: